المحكمة العليا بالجمهورية اليمنية <title> الرأس

 

الرئيسة

بحث عن القضايا الإعـلانات إصدارات المحكمة محاكم الجمهورية مع رئيس المحكمة مركز المعلومات



رئيس الجمهورية يحضر حفل تخريج الدفعة 21 من حملة الماجستير في علوم الشرطة


16/12/2009


حضر فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم بكلية الشرطة حفل تخريج الدفعة الـ21 من حملة الماجستير في علوم الشرطة وعدد من الدورات التدريبية في أكاديمية الشرطة . وفي الحفل الذي حضره رئيس مجلس النواب يحي الراعي ورئيس مجلس الشورى عبد العزيز عبد الغني ورئيس مجلس القضاء الأعلى رئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي, القى رئيس مجلس الوزراء الدكتور علي محمد مجور كلمة رحب في مستهلها بفخامة الرئيس وهنأ الخريجين بما حققوه من نجاح في التخصصات التي التحقوا بها خلال فترة الدراسة العسكرية . وقال "انه لشرف كبير أن ألقى هذه الكلمة.. بحضور فخامتكم.. وفي أجواء هذا الاحتفال بتخرج الدفعة 21 من حملة الماجستير.. من اكاديمية الشرطة.. وباختتام عدد من الدورات التدريبية التخصصية الشرطية.مثمنا جهود القائمين على الأكاديمية ومشرفي ومعلمي الدورات التدريبية المتخصصة.. على ما بذلوه من جهود مثمرة ". وأضاف "وإذا كان لهذا الحفل النوعي من دلالة.. فإنها تتلخص في هذا النمط من قوة الإرادة التي يتمتع بها شعبنا ووطننا اليمني العظيم.. في ظل قيادته الحكيمة ، إرادة البناء والتحديث على كافة الأصعدة.. إرادة البناء النوعي لقواتنا المسلحة والأمن.. بشرياً ومادياً ، والحرص على أن تأتي مخرجات المدراس والمعاهد والكليات والأكاديميات العسكرية والشرطية.. متمتعة بالقدرة والكفاءة على التعامل مع تطورات ومستجدات العصر.والتعامل مع المهام العسكرية والأمنية.. بكفاءة واقتدار.. وهو ما تجسده اليوم قواتنا المسلحة والأمن.. في المعركة البطولية الحاسمة التي تخوضها مع اعداء الوطن.. ووحدته ونظامه الديمقراطي.. من عناصر التخريب والإرهاب الحوثية في بعض مديريات صعدة". واكد رئيس الوزراء بان المعطيات الميدانية لسير المعارك.. تشير الى تطورات نوعية في مستوى التعامل مع تلك العناصر الإجرامية.. وفي تضييق الخناق عليها.. ودفعها الى الاستسلام..لافتا الى ان ذلك مؤشر على كفاءة القوات المسلحة والأمن.. والتي هي ثمرة من ثمار الاهتمام الكبير الذي تحظى به من قبل فخامة الاخ رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة . واوضح مجور بان هذا الاهتمام يتجلى في تكامل بنية المؤسستين العسكرية والأمنية.. تجهيزاً وتنظيماً وإعداداً وتأهيلاً.. على النحو الذي يجعلنا نفخر اليوم بوجود هذه الصروح العلمية والأكاديمية العسكرية والشرطية الشامخة على أرضنا اليمنية". وخاطب فخامته قائلا :"إن أبنائكم خريجي هذه الدفعة الجديدة من أكاديمية الشرطة ومنتسبي الدورات التخصصية.. يتطلعون إلى الإسهام بعلمهم ومعارفهم الأكاديمية وبخبراتهم المهنية التي اكتسبوها خلال فترة الدراسة.. في رفد وتعزيز دور المؤسسة الأمنية.. وتحقيق اهدافها وغاياتها النبيلة في حفظ الأمن والاستقرار..وتعزيز السلم الاجتماعي.. وهم على وعي كامل بأنهم إنما يردون الجميل إلى أهله..إلى هذا الوطن وقائده، ولأنه لا شيء إغلى من الدين والوطن لكي نضحي من أجله " . وأَضاف "إنهم لا شك أكثر وعي بمستوى التعامل مع مختلف التحديات التي تفرضها التعقيدات الآتية من تطور الجريمة.. والذين يقفون وراءها ، من حيث أن الجريمة لم تعد ترتبط بدوافع ذاتية.. بل أصبح لها امتدادات خطيرة تتجاوز حدود استهداف الأفراد إلى استهداف المجتمع والوطن بكامله ، وهذا بالتحديد ما تعكسه أعمال عصابة الإجرام والتمرد والتخريب الإرهابية في صعدة.. والعناصر التخريبية المنضوية تحت ما يسمى بالحراك الجنوبي". واكد رئيس الوزراء مجور إن هؤلاء يقومون بمغامرة غير محسوبة.. مغامرة يائسة.. ستنتهي عند اقدام هذا الشعب المؤمن بوحدته.. وبنظامه الجمهوري الديمقراطي التعددي". وقال رئيس الوزراء "إننا في القيادة والحكومة.. نؤمن بدوركم.. أيها الأبطال.. ونقدر اهمية ما تقومون به لمصلحة وطنكم.. وثقتنا بكم لا حدود لها.. وستتواصل العناية بكم وبكل ما يساعد على إنجاح مهمتكم.. مسترشدين بالتوجيهات السديدة لفخامة رئيس الجمهورية وعنايته الكبيرة برجال القوات المسلحة والأمن.. باعتبارهم قوام المؤسسة الوطنية الكبرى.. ودرعه الحصين". واضاف مخاطباً فخامة الرئيس قائلاً : "فخامة الأخ الرئيس..ها أنتم تواصلون بكل عزيمة وثبات.. قيادة وطنكم في هذا المنعطف التاريخي الهام.. ومن هذه الإرادة الصلبة يستمد شعبكم قدرته على مواجهة التحديات.. ويبدو أكثر عزيمة واقتدار على دحر الأعداء ووأد مخططاتهم الدنيئة.وفي خضم معركة الحسم ضد عناصر الإرهاب والتمرد الحوثية.. ها أنتم تطلقون دعوتكم المخلصة إلى إجراء حوار وطني جاد ومسئول تشترك فيه كافة الفعاليات السياسية والاجتماعية.. ومنظمات المجتمع المدني.. تحت قبة مجلس الشورى.حواراً يتناول كافة القضايا التي تهم الوطن تحت سقف الشرعية الدستورية". ووصف مجور دعوة فخامة رئيس الجمهورية للحوار بانها تعبر عن إيمان عميق بنهج الحوار ..معربا عن امله في ان تؤسس لمرحلة جديدة من التعامل مع قضايا الوطن.. على أساس من استشعار روح المسئولية.. والتخلي عن المناكفات والمماحكات التي أخذت البعض خلال الفترة الماضية.. بعيداً عن فهم الواقع.. بل وجعلته في كل ما يقول ويفعل.. جزءاً من كل ما يشكل نقيضاً لمصالح الوطن وتقدمه وازدهاره وأمنه واستقراره". وقال "وها أنتم.. يا فخامة الرئيس.. تضعون الجميع أمام مسئولياتهم الوطنية والتاريخية.. في هذا المنعطف الهام من مسيرتنا الوطنية الديمقراطية والتنموية.. بما لا يدع مجالاً لمزايد أو مشكك.فالحوار.. هو الخيار الذي لا بديل عنه.. ولا يمكن لعاقل أن يقنعنا بأن لديه خيارات تتمتع بكفاءة الحوار ورحابة أفقه.. في التعاطي مع قضايا الوطن" . وأضاف "أن كل ذي بصيرة.. يعرف جيداً أن لا بديل للحوار سوى الفوضى.. ولقد جرب البعض أن يجر الوطن الى الفوضى.. ولكنه فشل أمام إرادة شعب يؤمن حتى العظم بوحدته الشامخة وبنظامه الجمهوري.فشل لأن الصف الوطني.. متوجاً بقيادة سياسية حكيمة.. وقوات مسلحة وأمن شجاعة.. الصخرة التي تتحطم عليها مؤامرات المتآمرين ومخططاتهم الدنيئة". من جانبه ثمن وزير الداخلية اللواء الركن مطهر رشاد المصري تثميناً عالياً حضور وإهتمام فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية حفل تخرج الدفعة الحاديةوالعشرين من حملة درجة الماجستيرعلوم الشرطة، وقال: إن الإحتفال بتخرج هذه الكوكبة من الأكاديميين والأمنيين، يتزامن مع إحتفالات بلادنا بالعيد الـ42 للإستقلال الـ30 من نوفمبر الذي شكل خطوة متقدمة لإعادة تحقيق وحدة الوطن في الـ22 من مايو المجيد عام 90م على يدكم وبإرادتكم الصادقة واشار إلى ان هذا الإحتفال يأتي والوطن يزخر بالكثير من الإنجازات والتطورات والتحولات في كافة مجالات ومناحي الحياة، كما نحتفل اليوم بهذه المناسبةفي الوقت الذي تواجه فيه بلادنا تحديات كبيرة من الحركات الإرهابية المعاديةوالتدميرية لتنظيم القاعدة، وكذا الأعمال التي تمارسها بعض العناصر الخارجةعن القانون والدستور في بعض المناطق الجنوبية من وطننا الحبيب، وتلك الإعمال التي تمارسها بعض عناصر التمرد والإرهاب والتخريب في بعض مديريات محافظة صعدة وحرف سفيان، والتي تضررت منها اليمن أكثر من غيرها. وبين اللواء الركن المصري أن عناصر هذا التحالف الثلاثي الإرهابي، غاب عنهم أن شعبنا وفي مقدمتهمنتسبوا مؤسسة الوطن الكبرى القوات المسلحة والأمن سوف يتصدون لهم وينتصرونعليهم ويسقطون مشاريعهم الإجرامية الدموية، مثلما أنتصروا على من سبقوهممن أعداء الوطن ونظامه الجمهوري ووحدته المباركة. مشيراً الى ما حققته وزارة الداخلية بفضل دعم بفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية وأجهزتها الامنية من إنجازات عديدة على صعيد البنية التحتية والتدريبية المواكبة لمتطلبات ومقتضيات العمل الأمني ومكافحة الجريمة المنظمةتقنياً وتكنولوجياً. فيما استعرض القائم بأعمال رئيس اكاديمية الشرطة مدير كلية الدراسات العليا اللواء الاستاذ الدكتور علي حسن الشرفي النشاط العلمي للأكاديمية خلال العام المنصرم من دراسات علمية عالية في مجال علوم الأمن العام وفي العلوم الجنائية . مشيرا الى ان مخرجات الاكاديمية ابتداءا من مخرجات الاعداد التأسيسي للضباط في كلية الشرطة ومرورا بمخرجات التأهيل المرحلي في الدورات التدريبية وانتهاءا بمخرجات الدراسات العليا ,رفدت وزارة الداخلية والاجهزة الامنية بخبرات عالية. واوضح بان عدد الدراسين في مجال الدراسات العليا بلغ 49 ضابطا نال منهم درجة الماجستير في علوم الشرطة 16 ضابطا..فيما نال 26 ضابطا درجة الدبلوم. وفيما يتعلق بالدراسات المنهجية اوضح الشرفي بانه تم تنفيذ 895 ساعة دراسية نظرية وتطبيقية,فيما اعد الدارسون 49 بحثا علميا فرديا. وبين الشرفي بانه وفي مجال الدورات التدريبية تم تنفيذ خمسين دورة تدريبية عامة وتخصصية,استفاد منها ألف وتسعمائة وستة وعشرين ضابطا. واشار الى ان هذا العام يتميز عن الأعوام السابقة بتأسيس النواة الاولى لهيئة تدريس متفرغة متخصصة من ضباط الشرطة ,بناءا على قرار وزير الداخلية بتعيين 17 ضابطا من الحاصلين على الدكتوراة اعضاء في هيئة التدريس في الاكاديمية بدرجة استاذ مساعد وفق نظام هيئة التدريس بالجامعات اليمنية. كما ألقى النقيب صبار محمد الحجوري كلمة باسم الخريجين رحب في مستهلها بفخامة الاخ الرئيس وتشريفه هذا الاحتفال,معربا عن سعادته وزملائه بتزامن احتفالهم بالتخرج مع احتفالات شعبنا باعياد الثورة اليمنية سبتمبر ، أكتوبر ، نوفمبر . واستعرض المسيرة التعليمية للخريجين والتي استمرت اكثر من عامين,مشيرا الى اكتسابهم معارف ومهارات تمكنهم من استشراف أفاق المستقبل بخطط وبرامج كفيلة بإيجاد الحلول المناسبة لمواجهة كافة التحديات الامنية التى تعيق التنمية ..واكد عزم الخريجين العمل مع زملائهم في القوات المسلحة والامن في الحفاظ على النظام والقانون ومحاربة الخارجين عن ثوابت الامة . والقى كل من الشاعر مقدم علي الغني والشبل الشاعر على العفيف قصيدتين شعريتين نالتا الاستحسان. تلى ذلك إعلان النتيجة العامة وتوزيع الجوائز والشهادات التقديرية على أوائل الخريجين من الحاصلين على درجة الماجستير بالإضافة إلى قراءة قرار المجلس الأعلى للأكاديمية بمنح الخريجين درجة الماجستير. كما جرى تكريم الحاصلين على درجة الدكتوراه من ضباط الشرطة وعدد من الأساتذة أعضاء هيئة التدريس. وقدم خريجو الدفعة 21 هدية تذكارية لفخامة رئيس الجمهورية. وقام فخامة الرئيس بعد ذلك بافتتاح المعرض الـ 12 للابحاث والدراسات المقدمة من الخريجين ,حيث طاف بانحاء المعرض ,وكتب كلمة في سجل الزيارات عبر فيها عن سعادته بافتتاح وزيارة المعرض والاطلاع على ما يحتويه من ابحاث ودراسات للباحثين في اكاديمية الشرطة وفي مختلف التخصصات الامنية ومكافحة الجريمة. واكد فخامته على اهمية التطبيق العملي لتلك الابحاث في الواقع المعاش ,وبما يحقق الفائدة المرجوة منها ,متمنيا للخريجين التوفيق والنجاح. وفي سياق متصل كرم وزير الداخلية اللواء الركن مطهر رشاد المصري الأوائل والمبرزين في كلية التدريب بأكاديمية الشرطة للعام التدريبي والدراسي 2008 – 2009م، والذي شمل تنفيذ 28 دورة أمنية تنوعت بين تخصصية ونوعية وعامة، بمشاركة 901 دارس ،من مختلف الجهات الأمنية، حيث حققت هذه الدورات نسبة نجاح 23ر97 بالمائة. وشملت الدورات مجالات مكافحة الجرائم الالكترونية، والمعايير الدولية لاستخدام الأسلحة النارية، وأساليب التكتيك في تنفيذ المهام الأمنية والتحريات في مجال المخدرات والبحث الجنائي، والأحوال المدنية والجوازات، وأمن وحماية الشخصيات، ومدراء أمن المديريات، ومدراء أقسام الشرطة، بالإضافة إلى دورات في مجال الحاسوب واللغة الإنجليزية. وقد هنأ وزير الداخلية قيادة الكلية والمعلمين والدارسين بالنجاح الذي حققوه خلال العام الدراسي والتدريبي في الكلية.متمنيا للجميع التوفيق والنجاح في مهامهم الأمنية ،والعمل على عكس المعارف والخبرات الجديدة التي اكتسبوها خلال الدورات التدريبية على الواقع العملي. سبأ




التذييل


الرئيسة|الإعـلانات|إصدارات المحكمة|محاكم الجمهورية|مع رئيس المحكمة|مركز المعلومات

جميع الحقوق محفوظة  1427- 1428 ©- مركز المعلومات المحكمة العليا