المحكمة العليا بالجمهورية اليمنية <title> الرأس

 

الرئيسة

بحث عن القضايا الإعـلانات إصدارات المحكمة محاكم الجمهورية مع رئيس المحكمة مركز المعلومات



وزير العدل :إنشاء محكمة للصحافة قرار مهني يدخل في إطار أجندة الإصلاحات


11/05/2009


قال وزير العدل الدكتور غازي شائف الأغبري، إن قرار مجلس القضاء الأعلى بانشاء محكمة متخصصة للنظر في قضايا الصحافة والمطبوعات, قرار مهني يدخل في إطار أجندة الإصلاحات القضائية ، والمسئول عن إعدادها وتنفيذها وزير العدل مع مجلس القضاء الأعلى. وأوضح وزير العدل خلال لقائه اليوم عددا من الصحفيين وممثلي عدد من الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني أن مجلس القضاء هو صاحب الاختصاص الاصيل في إنشاء أية محكمة من المحاكم. وبين أن انشاء محكمة خاصة للنظر في قضايا الصحافة والمطبوعات والنشر المنصوص عليها في القوانين ذات الصلة جاء بموجب مقترح رفع لمجلس القضاء بعد دراسة متأنية أستمرت ثلاثة اشهر, كون قضايا الصحافة والمطبوعات والنشر قضايا نوعية تستدعي سرعة الفصل فيها، بدلا عن تشتيتها في أكثر من محكمة، فضلا عن كون طبيعة قضايا النشر تحتاج إلى مهنية عالية في فهم دور الصحافة و رسالة الصحفيين. وافاد الدكتور الاغبري أنه يحق لوزير العدل حسب قانون السلطة القضائية أن يتقدم بمقترح أنشاء محكمة قضائية ابتدائية متخصصة في المحافظات ، متى ما دعت الحاجة لذلك ، وعلى مجلس القضاء دراسة ذلك المقترح من الناحية الدستورية والقانونية والمهنية . وأشار إلى إن هناك محاكم نوعية تختصص بنظر القضايا التجارية والاموال العامة والضرائب والمخالفات والاحداث والمرور ، وان إنشاء محكمة للنظر في قضايا الصحافة والمطبوعات يأتي ضمن المحاكم النوعية التي يندرج تحت التنظيم القضائي العادي ، والتي تطبق فيه القوانين الاجرائية والموضوعية بالمحاكم العادية الأخرى . وأكد وزير العدل على استقلالية السلطة القضائية وحياديتها في إصدار الاحكام ، وأن الحقوق والحريات مكفولة بنص الدستور والقوانين والقضاء مرجعية الجميع في الفصل في أي خصومات . وأشاد بمبادرة الحاضرين في هذا اللقاء من الصحفيين وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وحرصهم على الالتقاء بوزير العدل لإستيضاح الهدف من إنشاء المحكمة . سبأ




التذييل


الرئيسة|الإعـلانات|إصدارات المحكمة|محاكم الجمهورية|مع رئيس المحكمة|مركز المعلومات

جميع الحقوق محفوظة  1427- 1428 ©- مركز المعلومات المحكمة العليا