المحكمة العليا بالجمهورية اليمنية <title> الرأس

 

الرئيسة

بحث عن القضايا الإعـلانات إصدارات المحكمة محاكم الجمهورية مع رئيس المحكمة مركز المعلومات



رئيس هيئة الأركان: احتفالنا بثورة 14 أكتوبر اعتراف بتضحيات الشهداء


14/10/2008


اعتبر رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن احمد علي الاشول الاحتفالات بعيد ثورة 14 أكتوبر اعتراف وعرفان بتضحيات الشهداء وهو دحض لكافة الأباطيل والمنزلقات التي أطلت برؤوسها مؤخرا. وقال في الحفل الخطابي والاستعراضي العسكري الذي أقيم اليوم في ساحة العروض بمدرسة قتال الحرس الجمهوري في العاصمة صنعاء بمناسبة العيد الـ 45 لثورة 14 أكتوبر المجيدة:" في مثل هذا اليوم المجيد من عام 1963م كان لهيب الثورة الام 26 سبتمبر قد امتد ليتفجر ثورة عارمة ضد الاستعمار الأجنبي من علي قمم جبال ردفان الشماء، وأننا لنقف اليوم جميعا وقفة المتأمل ونحن نعيش ونستذكر وهج ثورة 14 أكتوبر، وهج الحماسة والبطولات والشجاعة والجسارة والإقدام. وأكد رئيس هيئة الأركان ان هذه السمات الوطنية لرجال نذروا أنفسهم في سبيل أهداف سامية ومبادئ وقيم عالية في اقتحام دروب الموت والاستشهاد من اجل تحرير وطنهم من براثن الإمامة والاستعمار وانتزاع الاستقلال والانتصار للمبادئ التي قدم من اجلها الشعب اليمني اكبر التضحيات. وأشار إلى ان رجال القوات المسلحة والأمن وكل أبناء الشعب اليمني يقفون اليوم بإجلال واعتزاز أمام عظمة المناسبة والحدث التاريخي، ويتذكر الجميع تلك المآثر البطولية لكوكبة من أبناء الوطن الواحد شماله وجنوبه شرقه وغربه عندما تلاحموا وتعاضدوا ووحدوا هدفهم وجهودهم وقدراتهم وواجهوا اعتى واشد قوة عسكرية استعمارية وأعادوا صياغة المعادلة برصاصات وأسلحة متواضعة ولكن بنفوس كبيرة صلبة قوية بالحق والمبدأ، وجعلوا كلمة الشعب اليمني فوق إرادة المستعمر وغيروا بكل ايجابية ملامح التاريخ اليمني المعاصر. ولفت إلى ان أبناء الشعب اليمني وفي المقدمة منتسبو القوات المسلحة والأمن يدركون أهمية ذلك التاريخ المشرف لأيام الكفاح المسلح وأهمية الرصاصات الأولى التي انطلقت من جبال ردفان وهم اليوم يجدون في الذكرى الطيبة لسنوات الثورة الاكتوبرية الامتداد الشرعي لثورة 26 سبتمبر تأكيدا جليا لواحدية الثورة والأهداف وتجسيدا حيويا ينبغي ان تعيش الأجيال المتعاقبة من أبناء الشعب وهجه وان يتمثلوا دوما تاريخه ودلالات إحداثه الكبيرة. وقال رئيس هيئة الأركان العامة: إن احتفالنا بالعيد ال45 لثورة 14 أكتوبر الخالدة هو اعتراف وعرفان وطني بتضحيات الشهداء الأبرار واعتداد واعتزاز بتاريخ وطني ناصع وهو دحض لكافة الأباطيل والمنزلقات التي أطلت برؤوسها البشعة مؤخرا كالأفاعي في محاولة بائسة منها للتأثير على مجريات الحياة الجديدة ليمن الثورة والجمهورية والوحدة ولفرض رؤاها التي تجاوزها العصر وتجاوزتها الحقائق. وأشار إلى ان مثل هؤلاء المرضى المصابون بعاهة الماضوية والمناطقية والحالمين بعودة العهود المظلمة للإمامة والتشطير والتشرذم ترد عليهم حقائق ومواقف الثورة اليمنية (26سبتمبرو 14اكتوبر) وتعيدهم إلى أوضاعهم القزمية ومواقفهم الصغيرة ذلك أنهم مع كل وهج بالاحتفاء والاحتفال بأعيادنا الثورية الوطنية يدركون ان أمالهم المشلولة تصاب بالمزيد من الكساح بينما يتعزز النهج الوطني الوحدوي بالثبات والقوة والنجاح. واختتم رئيس هيئة الأركان العامة كلمته بالقول:" إننا نؤكد بان القوات المسلحة والأمن التي تشربت قيم الثورة والفداء والتضحية في خنادق النضال والدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة انتصارا لإرادة الشعب وتجسيدا لتطلعاته وطموحاته، انها ستظل حريصة على حماية المنجزات والتحولات التي حققها شعبنا في ظل الثورة والجمهورية وفي مقدمتها منجز الوحدة العظيم وخيارات شعبنا ومنجزاته المحققة على صعيد التنمية والديمقراطية كنهج حضاري لا رجعة عنه وانها ستقف بالمرصاد لكل المحاولات المريضة التي تهدف إلى تعكير الأجواء والمناخات الديمقراطية وافتعال الأزمات". وفي كلمته عن المقاتلين التي نقل في مستهلها أطيب التحايا وأجمل التبريكات بهذه المناسبة لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية القائد العام للقوات المسلحة، أشار احمد الصنبحي إلى ان الاحتفال بهذه المناسبة يأتي امتدادا لاحتفالات الشعب بأعياد الثورة المباركة الـ 46 لثورة الـ 26 من سبتمبر والـ 45 لثورة 14 أكتوبر التي مثل قيامها انطلاقة الشعب اليمني للخلاص من النظام الكهنوتي الرجعي المتخلف والتحرر من جبروت المستعمر الذي عمل على بث الفرقة والتمزق والشتات. وقال:" إن ثورة الـ 14 من أكتوبر لهي التجسيد الحي للثورة اليمنية المعبرة عن وحدة النضال الوطني الذي تصدرته القوات المسلحة والأمن التي حمل أبطالها الميامين على عاتقهم جسامة المسؤولية التاريخية بالانعتاق والتحرير. مشيرا إلى ان هذه الانتصارات رسخت النظام الجمهوري وحققت الاستقلال الوطني المجيد وصولا لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية المباركة. وأكد أن القوات المسلحة والأمن اليوم أكثر إصرارا واستعدادا ويقضة وجاهزية على منصة هذا الطريق وتلقين كل من تسول له نفسه المساس بسيادة الوطن وحدته وأمنه واستقراره. وقال:" إن الواجب يحتم علينا ان نحافظ على خيارات شعبنا من منطلق احترام أرادته الحرة التي ناضل من اجلها طويلا وان نحمي مسيرة التنمية والديمقراطية. وأضاف " ان مصالح الأوطان لا يمكن لها ان تكون محل مساومة وجنود الوطن المخلصون لا يمكن ان يسمحوا لأي كان ان يتطاول على مقدرات الشعب والوطن. وأكدت كلمة المقاتلين أن أبطال القوات المسلحة والأمن يقفون بيقظة ووعي وإدراك وجاهزية عالية للتصدي لكل من يحاول المساس بسيادة الوطن ووحدته وأمنه واستقراره، وتامين مسارات نمائه وتقدمه وتطوره وازدهاره ورقيه. وجددت الكلمة العهد لفخامة الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة على بذل أقصى الجهود في ميادين التدريب والتأهيل القتالي والإعداد المعنوي، والتمسك بأعلى درجات الاستعداد الدائم والجاهزية القتالية والأمنية العالية للذود عن حياض الوطن والحفاظ على مكاسب وإنجازات الثورة والوحدة المباركة، وتأدية المقاتلين لمهامهم الوطنية وواجباتهم الدستورية بكل همة ومسؤولية في مختلف الظروف والأوقات. وألقى الشاعر احمد عفيف قصيدة بالمناسبة نالت الاستحسان. وجرى بعد ذلك مرور وحدات رمزية من القوات المسلحة والأمن في هيئة استعراض أمام فخامة رئيس الجمهورية حيث عكس الاستعراض المهارات والمستوى العالي من التدريب والتأهيل الذي وصلت إليه قواتنا المسلحة والأمن وما تحقق على صعيد بنائها النوعي المتطور وتعزيز قدرتها الدفاعية والأمنية. هذا وقد حضر الاحتفال نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي والدكتور علي محمد مجور رئيس مجلس الوزراء وعبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى ورئيس مجلس القضاء الأعلى رئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي ومستشارو رئيس الجمهورية ونواب رئيس مجلس النواب والوالد المناضل القاضي عبد السلام صبرة والوزراء وأعضاء مجلسي النواب والشورى ومناضلو الثورة اليمنية (سبتمبر وأكتوبر ) وكبار قادة القوات المسلحة والأمن وعدد من المسؤولين والشخصيات الاجتماعية وقيادات منظمات المجتمع المدني . سبأ




التذييل


الرئيسة|الإعـلانات|إصدارات المحكمة|محاكم الجمهورية|مع رئيس المحكمة|مركز المعلومات

جميع الحقوق محفوظة  1427- 1428 ©- مركز المعلومات المحكمة العليا